المجلس الإقليمي يشارك في الاحتفال بالذكرى 104 من معركة لهري الخالدة

img
سلايدر 0 admin

المجلس الإقليمي يشارك في الاحتفال بالذكرى 104 من معركة لهري الخالدة

الهري _ نظمت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير يوم الاثنين، بتعاون وتنسيق مع عمالة إقليم خنيفرة بالجماعة القروية الهري ، مهرجان خطابي كبير ٬ حضره السيد مصطفى الكثيري المندوب السامي لقدماء المقاومين واعضاء جيش التحرير و السيد محمد فطاح عامل إقليم خنيفرة والسيد حميد البابور النائب الاول لرئيس المجلس الاقليمي لخنيفرة ، و ممثلي السلطة المحلية والسلطة القضائية ورؤساء المصالح الخارجية ورؤساء المصالح الأمنية وشخصيات عسكرية والمنتخبين المحليين وممثلي الهيئات السياسية و عدد من رجال ونساء المقاومة وجيش التحرير ورجال الاعلام وفعاليات المجتمع المدني بمناسبة الذكرى الرابعة بعد المائة لمعركة الهري الخالدة والتي تعتبر، من أشهر المعارك التي خاضها المجاهدون المغاربة ضد سلطات الحماية خلال بدايات مرحلة المقاومة المسلحة.

وفي بداية كلمته خلال هذا المهرجان الخطابي رحب السيد حميد البابور بالضيف الكبير المندوب السامي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير و شكره على هذه الزيارة التي قربت من جديد المسافات واختصرت الزمن لتجديد التواصل معه والاحتفال معا بذكرى عزيزة على المغاربة ألا وهي ذكرى معركة لهري الشهيرة، و على المجهودات الدؤوبة والمساعي الحثيثة التي يقودها من أجل النهوض بالأوضاع الاجتماعية لعائلات وأسر المقاومين وأعضاء جيش التحرير بما ينسجم والعناية والاهتمام اللذان يوليهما قائد البلاد جلالة الملك محمد السادس لهذه الشريحة من المواطنين اعترافا لها بخدماتها الوطنية الجليلة وبما قدمته لهذه الامة من تضحيات جسام في سبيل تحريرها وانعتاقها من الذل والاستعباد ومعانقتها الحرية والاستقلال.

واضاف السيد البابور ان تخليد الذكرى 104 من معركة لهري الماجدة نستحضر ذكريات من أمجاد أسلافنا وبطولاتهم والملاحم التي رسموها والتي ستظل على الدوام تلهب مشاعرنا وتوقظ فينا الهمة وروح الوطنية الصادقة، فما تحقق لأجدادنا من انتصارات كبيرة يؤكد صدق عزيمتهم وصفاء نيتهم وعدالة قضيتهم.

وستظل معركة لهري من أشهر المعارك التي خاضها المجاهدون المغاربة ضد سلطات الحماية خلال بدايات مرحلة المقاومة المسلحة.وستبقى درسا خالدا وحلقة في مسلسل كفاح الشعب المغربي ضد الاستعباد والإذعان.

و ان هذه الصفحات المجيدة التي رصعت تاريخنا البطولي، الذي نعتز به أيما اعتزاز والذي سيبقى إرثا راسخا في ذكريات الأجيال ورصيد شعبنا من البطولات و الملاحم والأبطال، نعاهد الله أننا سنبقى دائما و أبدا أوفياء لهذا الوطن و لثوابته المقدسة و لقائدنا جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، و جنودا مجندين وراءه يقظين لكل المحاولات و المناورات التي يقف وراءها الحاقدون على وحدتنا الترابية، جادين مجتهدين لمواصلة مسيرة التنمية و البناء في مختلف المجالات: السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية و الرياضية و منخرطون بإيجابية و فعالية في الأوراش الكبرى و الإصلاحات العميقة التي تعرفها بلادنا تحت قيادة جلالته لتوطيد مشروعنا التنموي الجديد و استشراف مستقبل أفضل لأجيالنا القادمة.

و ذكر السيد البابور بان هذه الأرض الطيبة التي ارتوت في مثل هذا اليوم بدماء شهدائنا الأبرار، نستحضر كذلك ما حققه الشعب المغربي الابي بقيادة ملكه محمد السادس نصره الله من مكاسب عديدة في مختلف المجالات وما قامت به هذه الامة العريقة المتأصلة المتماسكة الملتفة حول العرش العلوي المجيد لدرء كل ما يهددها من مخاطر ،وهي التي أثبت على امتداد العصور والأزمنة أنها قوية بوحدتها ،متشبعة بروافدها المتنوعة و الغنية ،و متمسكة بقيمها المقدسة و الثوابت التي تعارفت و تعاقدت عليها و تضمنها دستورها ، و كسبت بذلك الرهانات وأنجحت المسيرات  ونالت الاستقلال وانتصرت لقضايا العدل و الحرية و السلام و الامن و الاستقرار بمختلف بقاع  المعمورة و لن يثني من عزيمتها أحد كيفما كان قدره و بلغ شأنه من استكمال بناء مؤسساتها و التخطيط لبناء مستقبلها و تحقيق الازدهار و النماء لكل أبنائها الأوفياء .

وفي الاخير توجه السيد البابور بالدعاء لله سبحانه وتعالى بان يتقبل شهداءنا الأبرار ويرحمهم برحمته الواسعة وأن يحفظ أمير المؤمنين محمد السادس سبط النبي الكريم وحفيد محمد الخامس العظيم وأن يقر عينه بولي عهده المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن والأميرة الجليلة للا خديجة، ويشد أزره بصنوه الأمير الجليل مولاي رشيد وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة، وأن يحقق لهذه الأمة المجاهدة ما تصبو إليه من درجات العلى والتطور، إنه للدعاء سميع وبالإجابة جدير.  

مواضيع متعلقة

اترك رداً

شركاؤنا

© Cpkhénifra IFRIKIALIVE S.A.R.L

 Copyright © ZouhirNASRI : +212643446060